الجمعة، 8 يناير 2021

مراجعة لكتاب " أرض البرتقال الحزين " ل غسان كنفاني

كيف لانسان أن يحتمل رؤية وطنه ، ارضه ، شجره ، هواءه و شمسه ، تلك الدروب التي مشى عليها دوما ، تلك البيوت التي عاش فيها كل عمره ، لحظات سعادته و حزنه ، كيف يحتمل ان يرى أهله ، اصدقاؤه ، رفاق عمره ، يهجرون ، يقتلون ، يساقون بعيد عن هذا الوطن ، كيف له أن يحتمل أن يأتي شراذم من كل انحاء الارض ، ليحتلوا هذا الوطن و يستبيحوه ؟!
فلسطين ، جرح دامي في قلب ابنائها ، و في قلوبنا جميعا ، بعمق الالم كان هذا الكتاب مؤلما ، ينقل جزءا يسيرا من معاناة ابناء فلسطين ، و مصابهم الجلل بارضهم و بذلك العدو الغاشم الذي هجرهم ، و نكل بهم ، لكنهم للان صامدون ، يصرون على ارضهم ووطنهم .
رغم أن بعض الدول الحقيرة ، سارعت ووضعت يديها بأيد اليهود طالبة للسلام بدون مقابل ، من أنتم لتطلبوا السلام ؟ ماذا صنعتم لتركضوا بحثا عن السلام ؟
هل دافعت عن أرض فلسطين الحبيبة ؟ طبعا لا .
هل تعلمون كيف شعور من يفقد أرضه ، بيته و أهله ؟ طبعا لا فانتم بلا وطن و بلا تاريخ .
هل ساعدتم بأموالكم الطائلة يوما في بناء بيت ، مدرسة ، او حتى طريق هناك في ارض البرتقال الحزينة ؟!
لا ، فانتم ساعدتم منذ زمن اليهود و أمريكا بتمويل جيوشهم لقتلنا و قتل الجميع ، انتم لا تعرفون الا الخيانة منذ الازل ، و هكذا بنتم على حقيقتكم . 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق